ɡ

 
  ()
  ()
  ()
  ()
 

 
 
 
 
 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 
 
 
 
 

 
 
 
 
 
 
  ()
 
 
 

 
 
 

 
 
 
 
 
 
:

:
 

AdabWaFan.com
:
  
  
 
 
 
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
 
  
 



تقع إلى الجنوب الغربي من قرطبة ، وفي شمال قادس، على مسيرة (60) ميلا من ساحل المحيط الأطلسي. والاسم القديم لمدينة إشبيلية هو إشبالي من أصل إيبيري، ثم تحول هذا الاسم إلى اسم لاتيني Hispalis بعد أن غزاها الرومان عام 205 قبل الميلاد، وعَرَّبَ المسلمون هذا الاسم إلى إشبيلية. ومن هذا الاسم المتعرب اشتق الأسبان الاسم الحالي Sevilla.
إشبيلية واحدة من المدن الأولى التي أسسها الإيبيريون، ثم تطورت المدينة في عهد الفينيقيين والإغريق والقرطاجنيين، وأصبحت المركز التجاري للأندلس، وكانت إشبالي أو إشبيلية، وقت الفتح الروماني، مدينة صغيرة المساحة، مسورة بسيطة البناء، وكان يطلق عليها اسم Oppidum أي المكان الحصين.
والمدينة القديمة كانت تقع في مكان مرتفع بعض الشيء بالقرب من النهر، أي أنها كانت تشغل جزءا داخليا من مدينة إشبيلية الحالية. وفي عام 409م. غزت قبائل الوندال أسبانيا، وتبعهم القوط الغربيون، واستقر فيها ملوك القوط، وجعلوها حاضرة لهم حتى نقل الملك ليوفخلدو العاصمة إلى طليطلة عام 567م. وقد ازدهرت المدينة في عهد سان هرمنخلدو الذي اعتنق النصرانية وأسس سلان إيزيدرو مدرسته المشهورة في إشبيلية.
ثم بدأ عصر جديد بنزول المسلمين في شبه الجزيرة وافتتاحهم لها، وارتفعت أعلام الإسلام على الأندلس، وتقدمت جيوش طارق بن زياد تفتتح المعاقل والحصون عقب انتصارها على جيوش القوط الغربيين في موقعة وادي لكة سينة عام 93هـ / 712 م.
وقدمت موجة أخرى من الفاتحين بقيادة موسى بن نصير، فأتم فتح المدن التي لم يفتحها طارق، وآلت إشبيلية إلى المسلمين بعد حصار دام عدة شهور لحصانة أسوارها ومناعتها. واختارها موسى بن نصير حاضرة للأندلس لوقوعها على البحر، وارتباطها بطرق مع سائر المدن الأندلسية الأخرى، وسهولة اتصالها ببلاد المغرب قاعدة الجيوش الإسلامية في حالة قيام الأندلس بالثورات، ولكن إشبيلية لم تتمتع بهذا التفوق إذ تحولت العاصمة إلى قرطبة عقب مقتل عبد العزيز بن موسى عام 98هـ / 717 م. وتوالى على الأندلس عدد من الولاة الأمويين انبعث بينهم الصراع القبلي، وأصبحت البلاد مسرحا للفتن والفوضى، ومرتعا خصبا للاضطراب حتى دخل الأ مير عبد الرحمن بن معاوية الأندلس، وأنقذها من الفتن التي شملتها فقضى على مظاهر الفوضى المستحكمة بها، وكون دولة عربية إسلامية تعد امتدادا للدولة الأموية.
وظلت الحياة في إشبيلية بعد الفتح الإسلامي على ما كانت عليه زمن القوط، إلا من تغيير طفيف أحدثه الغالبون في المجال الديني والاجتماعي، وسكن إشبيلية عدد قليل من العرب، إذ آثر أكثرهم النزوح إلى العاصمة قرطبة.
وقد زخرت المدينة بعدد كبير من النصارى باعتبارها المركز الديني النصراني الأول في أسبانيا منذ عهد القوط، ثم ازداد عدد سكانها العرب فجأة بعد أن استقر فيها جند حمص عام 124هـ / 742 م. ونزلت بإشبيلية عدة قبائل عربية مثل بني موسى ، وبني زهر ، وبني حجاج، وبني الجد، وبني خلدون .
واتبع المسلمون منذ الفتح سياسة التسامح في معاملتهم نصارى إشبيلية، وأتاحوا بذلك تحول كثير من النصارى إلى الإسلام، وعرف هؤلاء المتحولون بالمسالمة. وكان النصارى يتمتعون -خاصة في عهد عبد العزيز بن موسى- بحرية في أداء شعائر دينهم، وكان من أثر سياسة التسامح هذه أن قامت روابط وثيقة بين المسلمين والنصارى تقوم على مصاهرة المسلمين للأسبان، فكثر زواج الفاتحين من الأسبانيات، ونشأ من هذا الزواج جيل من الأسبان المسلمين عرفوا بالمولدين، وازداد عدد المولدين شيئا فشيئا حتى أصبحوا في نهاية القرن التاسع الميلادي غالبية سكان إشبيلية، واحتفظ كثير منهم بأسمائهم الأسبانية مثل بني أنجلين، وبني شبرقة.
وفي عام 158هـ / 775 م. اعتلى عبد الرحمن بن معاوية سرير الملك بقرطبة، فتمتعت إشبيلية في عهده ومن خلفه من بني أمية بازدهار شامل في حياتها، وأقام فيها أمراء بني أمية المنشآت العظيمة الخالدة، وكان عصر عبد الرحمن الأوسط العصر الذي اتصلت فيه أسبانيا الإسلامية بالمشرق العباسي -لأول مرة- اتصالا مباشرا ذلك أن أسبانيا في عهدها الإسلامي الأول -وخاصة في عهد عبد الرحمن الداخل- كانت تحافظ على مثلها وتقاليدها الشامية.
وفي عهد الأمير عبد الله بن محمد رفعت إشبيلية راية الاستقلال، وخرجت عن فلك الإمارة القرطبية، واستبد بإشبيلية إبراهيم بن حجاج أحد زعماء المدينة وأشرافها، وارتقى في درج الجلال وكان زعيما قويا. واستمر بنو حجاج يحكمون إشبيلية حتى تولى عبد الرحمن بن محمد إمارة قرطبة، وعزم على إخضاع الثائرين، وتوحيد الأندلس، وضم مدنها المستقلة إلى السلطة المركزية، ونجح عبد الرحمن الناصر في القضاء على أولاد عمر بن حفصون الثائرين بقلعة ببشتر، واستسلم له أحمد بن مسلمة بن حجاج، وبذلك رجعت إشبيلية إلى فلك قرطبة، وأقام فيها قصبة حصينة.
ولما قام ملوك الطوائف في الأندلس، بعد سقوط الخلافة بقرطبة، استولى ابن عباد على مقاليد الأمور بإشبيلية عام 433هـ / 1042 م. وجعلها بنو عباد حاضرة لمملكتهم الصغيرة، وشهدت إشبيلية في عصرهم ازدهارا لم تشهده من قبل. ووصل بها الأمر أن أصبحت أعظم مدن أسبانيا الإسلامية بعد أن تخلت لها قرطبة عن الزعامة.
ثم توالى على إشبيلية عدد من خلفاء الموحدين الضعاف، تميز من بينهم ملك كان له فضل كبير في تجميل إشبيلية والعناية بها هو أبو العلاء إدريس ابن أبي يوسف يعقوب المنصور 614- 627هـ / 1218 -1230م الذي حاول أن يعيد لإشبيلية بهاءها أيام المنصور، فعمد إلى تحصينها أمام الخطر المحدق بها، فأقام بها عام 618هـ / 1221 م. برجا ضخما، هو برج الذهب المشهور الذي لا يزال قائما حتى اليوم، ثم جدد أسوار المدينة، وشيد أمامها سورا أماميا يحيط بها جميعا، وحفر حولها خندقا يدور بهذه الأسوار، مبالغة في تحصين المدينة أمام الخطر الأسباني.
وبموت أبي العلاء إدريس تلاشى كل أمل في إنقاذ إشبيلية، فقد سقطت المدن التي كانت تؤلف خط دفاعها الأمامي، كقرطبة وقرمونة وحصن القصر والقلعة وحصن الفرج وقلعة جابر. وفي 22 ديسمبر عام 1248م / 645 هـ. دخلت جيوش قشتالة مدينة إشبيلية بعد حصار دام ما يقرب من 17 شهرا.
 [rowad.al-islam.com]
 
 
 
 
           
                 
        899  910       
        911  913       
        913  913       
      [ ]  913  1023       
                 
 1       1023  1042    1042   
 2      ""  1042  1069  1016  1069   
 3      ""  1069  1091    1095   
                 
        1091  1114    1114   
        1114  1115       
        1115  1118       
        1118  1122       
        1122  1124       
        1124  1128       
        1128  1128       
        1128  1130       
        1130  1132       
        1132  1132       
        1132  1133    1145   
        1133  1134       
        1134  1144       
        1144  1144       
      ....  1144  1147       
                 
        1147         
          1150       
        1150         
          1152       
        1152  1156       
        1156  1162  1135  1184   
        1162  1162       
        1162  1165       
        1165  1166       
        1166  1166       
 -2       1166  1166       
        1166         
        1172  1176       
        1176         
          1177       
        1177  1182       
        1182         
      ""  1195  1198       
        1198  1209       
        1209  1212       
      " "  1212  1212       
      ....  1212  1214       
       ""  1214         
      ....    1220       
        1220  1223  1185  1232   
        1223  1224    1224   
        1224  1226       : ""
 -2       1226  1227       
                 
      [ ]  1229  1232        ɡ
                 
        1232         
        1232  1238       
                 
        1238  1242       
                 
 1       1242  1242       
                 
 1       1242  1242        ߡ
                 
        1242  1248        15
 


* ɡ .  .

 

Copyright © 1999-2005 Firas Tayyib  ˡ  

  © 1999-2006  - ݡ ɡ () .