ɡ

 
  ()
  ()
  ()
  ()
 

 
 
 
 
 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 
 
 
 
 

 
 
 
 
 
 
  ()
 
 
 

 
 
 

 
 
 
 
 
 
:

:
 

AdabWaFan.com
:
  
  
 
 
 
  
  
  
  
  
  
  
  
   (2)
  
  
  
  
  
 
  
 



مدينة سورية تقع بين خطي طول 36 و39 شرقا وخطي العرض 35و37 شمالا. وهي مدينة قديمة جدا قيل في تسميتها (حلب الشهباء) إن خليل الله إبراهيم كان يحلب بقرة شهباء على التل الذي أقيمت عليه قلعة حلب عند مروره من بلاد ما بين النهرين إلى كنعان فكان أهل القرية يقولون إن إبراهيم حلب الشهباء.
أنشئت حلب في برية قفراء خالية من الأشجار، إلا أنها كانت بلدة تجارية راجت فيها التجارة إلى أقصى درجة حتى صار أهلها على جانب عظيم من الغنى والثروة. وكانت مركز حكومة رومانية تمتد حتى الفرات. ولما رفرفت أعلام المسلمين في سورية وتمكن الإسلام في فلسطين أمر الخليفة عمر بن الخطاب وهو في بيت المقدس أن يكون يزيد ابن أبي سفيان أميرا على فلسطين والثغور وأبو عبيدة بن الجراح في سورية الشمالية من حوران حتى حلب، وحرضه على فتح المدائن التي لم تكن قد خضعت لهم بعد. فسار أبو عبيدة وأتى قنسرين فخرج إليه أهلها مستسلمين فقبلهم بعد أن تعهدوا أن يدفعوا الجزية، ثم سار إلى حلب وكانت ذات قلعة وأسوار وحصون منيعة لا يعادلها غيرها في الشام وكان القيصر الروماني قد أقام فيها حاكما يتولاها مع ملحقاتها. وفي أثناء ذلك مات الحاكم تاركا ولدين اختلفا بشأن تسليم المدينة أحدهما جنح للسلم والآخر للحرب. ولما شاعت أخبار قرب الفاتحين من حلب خاف التجار من القتال وتعطيل تجارتهم وخرابهم، فاجتمعوا واستقر رأيهم على أن يسلموا المدينة للفاتحين فيعاملوهم بالحلم والشفقة، فبعثوا وفدا منهم لمقابلة أبي عبيدة وليعقدوا معه شروط تسليم المدينة. ولكن خرج أحد ابني الحاكم مع بعض من رجاله للقاء المسلمين دون أن يعلم بأمر التجار. وقاتل مقدمة الجيش فكسرها وعند انفصال القتال علم بما كان من التجار فانسحب من المعركة ودخل المدينة وأخذ يقتل من أهلها ناسبا إياهم إلى الخيانة، فعلم أخوه بذلك وأقبل يرجوه العفو عن الناس فوبخه وقال له لعلك أنت سبب الخيانة وضربه فقطع رأسه. واشتد الهرج وجاء المسلمون فكسروه وقتلوا من جيشه الكثيرين فدخل القلعة وكانت محصنة تحصينا جيدا وتقع خارج المدينة وتم دخول المسلمين إلى حلب دون قلعتها. وعقد أبو عبيدة وخالد بن الوليد مشورة لحصارها ثم حاصروها حصارا شديدا وأقاموا على ذلك خمسة شهور لم ينالوا منها، فكتب أبو عبيدة إلى الخليفة يستأذنه بالانسحاب عن الحصار، فأجابه أن يقيم عليها ولا يبرحها حتى يفتحها لئلا يستخف به العدو، وبعث إليه مددا من الرجالة والفرسان. وبعد أن أقاموا زمانا ثار من بينهم عبد يقال له دامس وكان من فحول الرجال وطلب أن يصحب بثلاثين من نخبة الأبطال وسار فتوصل بحيلة إلى القلعة وقتل بعض الحراس وكانوا سكارى وفتح الأبواب فدخلها المسلمون عام 14هـ / 636 م.
ولقد نالت حلب استقرارا نسبيا خلال فترة الأمويين حيث شيد فيها الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك المسجد الكبير، ثم وقعت بعد ذلك في منطقة الصراع بين العباسيين من جهة والطولونيين من جهة أخرى فكانت تخضع لهؤلاء تارة ولأولئك تارة أخرى.
ولقد ظلت على ذلك الحال حتى حكم بني حمدان الشام، وأعلن سيف الدولة الحمداني حلب عاصمة ملكية لدولة بني حمدان الذين كانوا يوالون الدولة العباسية. وبعد وفاته تولى حكم حلب ابنه أبو المعالي شريف فأصلح أحوالها وزاد عمارتها ثم وصل الملك في حلب لسعد الدولة بن حمدان. وبوفاته عام 285هـ / 898 م نصب كبير دولته لؤلؤ ابنه أبا الفضائل بن حمدان ثم ثار لؤلؤ عليه وأخذ البلد منه ومحا الدعوة العباسية وخطب للحاكم العلوي عزيز مصر. ثم غزاها البيزنطيون في القرن العاشر الميلادي وأعملوا فيها الخراب وخلصها منهم الفاطميون والسلاجقة، ثم غزاها الصليبيون وجعلوا من المناطق المحيطة بحلب خرابا، وسدوا منافذ الطرق التجارية الموصلة إليها، إلا أن الزنكيين (الذين ينتسبون إلى عماد الدين زنكي) استطاعوا أن يردوا الصليبيين على أعقابهم، وشهدت المدينة في ذلك العهد نموا اقتصاديا وعمرانيا كبيرا.
وطوال حكم الزنكيين لم تهنأ حلب بهدنة فقد كانت عرضة لهجمات الصليبيين. وكان النصر بينهما سجالا ولم ينل الصليبيون من حلب غرضهم في احتلالها مع أنهم أتوها وحاصروها. ولكن فيضان النهر أتاهم بغتة فأضر بمعسكرهم ضررا بليغا فانسحبوا عنها إلى أنطاكية ولم تزل حلب عرضة للزلازل تتعاقب عليها مرة بعد أخرى فإنه في عام 533هـ / 1139 م حدثت زلزلة هائلة فيها أعقبتها زلزلة أخرى عام 565هـ / 1170 م فهدمتها، ثم أعيد ترميمها. ثم تولاها السلطان صلاح الدين الأيوبي وأدخلها في دولته، ثم انتقلت لدولة المماليك بانتقال سورية إليهم فأصبحت تحت لوائهم عاصمة الولاية ال سورية واستمرت كذلك إلى أن دهمها التتار بقيادة تيمورلنك. فهرب المسلمون نحو المدينة وازدحموا في الأبواب ومات منهم خلق عظيم والعدو وراءهم يقتل ويأسر وأخذ تيمورلنك حلب عنوة بالسيف وصعد نواب المملكة وخواص الناس إلى القلعة وكان أهل حلب قد جعلوا غالب أموالهم فيها. فأعطى الأمان لأهلها ثم غدر بهم وأخذ كل ما في القلعة من الأموال والأمتعة مما لا يحصى. ثم أنزل العقاب والعذاب بسكانها وقتل وأسر منهم عددا غير قليل وهدم وحرق ونبش جوامعهم ومدارسهم وبيوتهم. ثم عادت حلب إلى العمران مع الأعلام العثمانية يتقدمها السلطان الغوري صاحب مصر، حيث قاتل التتار وأخذ حلب وغيرها عام 923هـ / 1517 م. وجعلت الدولة العثمانية حلب من ولاياتها على أنها لم تكن منفصلة عن سورية بل منضمة إليها وكانت الدولة ترسل إليها النواب والعمال كما ترسل لسائر المدن والثغور فأخذت المدينة تزدهر وتتقدم من جديد ولا سيما أنها كانت مركزا هاما للتجارة ومفتاحا لدخول آسيا حيث وافاها كثيرون من الإفرنج.
وفي عام 1013هـ / 1605 م ثار علي باشا على الدولة في زمان السلطان أحمد الأول وسار إلى بعض مدائن سورية فأخذها حتى بلغ دمشق وأخذها. ثم استرجع السلطان أحمد المدن السورية بتدبير محمد باشا الصدر الأعظم عام 1015هـ / 1607 م. ثم قامت حرب مهولة دامت ثلاثة أيام بالقرب من حلب ولم يظهر النصر لأي الفريقين حتى شاعت الأخبار بقدوم والي الشام ووالي طرابلس فخاف علي باشا وأذعن للدولة العلية وسار إلى الأستانة العلية فاستقبله الوزير وأكرمه وسمح له أن يعود إلى سورية.
واستقر حال حلب حتى عام 1068هـ / 1658 م فجرى في نواحيها حركة من إبراهيم باشا أحد المدعين للخلافة العثمانية وجرى بين جنود الدولة وذلك الثائر حرب مهولة أفضت إلى أسر المدعي إبراهيم باشا.
وفي عام 1145هـ / 1733 م أصيبت حلب بزلزلة مهولة دمرت أكثر بيوتها وقتل كثير من أهلها. ولقد استمر حكم العثمانيين نحو أربعة قرون تخللها احتلال إبراهيم باشا لحلب ( 1246- 1256هـ / 1831 -1840م). وانتهى حكم العثمانيين مع نهاية الحرب العالمية الأولى، وفرض الانتداب الفرنسي على سورية ومنها حلب، وظل السوريون يقاومون هذا الانتداب حتى تم في عام 1365هـ / 1946 م جلاء القوات الفرنسية والإنجليزية وانتهى الانتداب بعد معارك طاحنة.
 []
 
 
 
 
           
                 
 1      " "  945  967  915  967    ء
 2      " "  967  991    991   
 3      " "  991  1002    1002   
                 
 1       1004  1009    1009    ɡ
 2      " "  1009  1015       
 4       1002  1004       
 5       1004  1004       
                 
 1     " "  1023  1029       
 2      " "  1029  1038       
      []  1038  1043       
 3      " "  1043  1057       
      []  1057  1060       
 4       1060  1061       
 3-2      " "  1061  1062       
 5       1062  1062        463
 4-2     " "  1062  1076       
 6      " "  1076  1076       
 7       1076  1089       
                 
 1       1079  1095       
 2       1095  1113       
 3       1113  1114       
 4       1114  1123       
                 
 1      " "  1146  1154       
       (2)           
 2      " "  1174  1181        11 ...
 3      " "  1181  1183        ѡ
                 
 1      " "  1183  1186       
 2      "  1186  1216    1216   
        1183  1183       
 3      " "  1216  1237       
      ---  1236  1242       
 4      " (2)"  1237  1260       
                 
      ...  1698  1709       
        1709  1710  1660  1712   
      ...  1710  1724       
        1724  1725  1689  1758   
      ...  1725  1734       
        1734  1735       
      ...  1735  1745       
        1745  1747       
        1747         
          1756       
        1762  1763       
        1763  1764       
        1764  1765       
        1765  1765       
        1765  1767       
        1767  1767       
        1767  1767       
        1767  1768       
        1769  1770       
        1771  1774       
        1774  1775       
        1775  1776       
        1776  1780       
        1780  1781       
        1781  1784       
        1784  1785       
        1785  1786       
       ...  1786         
          1791       
        1792  1792       
        1792  1792       
        1792  1793       
        1793  1794  1794     
        1795  1798       
        1798         
          1804       
        1804  1805       
        1805  1808       
        1808  1809  1818     
        1811  1813       
        1813  1816       
        1816  1820       
        1820  1824       
        1824  1830       
        1830  1832       
                 
 1       1832  1840       
 2      ...  1840  1844       
                 
        1844  1845       
        1845  1849       
        1849  1850       
        1851  1853  1813  1865   
        1853  1855  1807  1864   
        1856  1857       
        1857  1858       
        1858  1860       
 -2       1860  1861       
        1861  1862       
        1863  1866       
        1866  1868  1822  1895   
        1868  1871       
        1871  1873       
        1874  1875       
        1875  1876  1876     
        1876  1877       
 -2       1877  1878       
 -2       1878  1878       
      ...  1878  1880       
        1880  1880  1828  1903   
        1880  1887  1890     
        1887  1890  1895     
        1892  1894       
        1894  1894       
 -2       1894  1895       
       ǿ  1895  1895       
        1895  1895  1832  1913   
        1895  1900       
        1900  1902       
        1902  1904       
        1904  1906       
        1906  1907       
        1907  1908       
        1908  1909       
        1909  1910       
        1910  1911       
        1912  1913       
        1913  1915       
        1916  1917       
        1917  1918       
        1920  1922       
 


* ɡ .  .

 

Copyright © 1999-2005 Firas Tayyib  ˡ  

  © 1999-2006  - ݡ ɡ () .